المواطنون
Tourism
السياحة
المستثمرون

 
 

 

 

الجمال  بجوار المراكب على شواطئ بحيرات الريان بالفيوم

فى سابقة جديدة، استغل بعض الأعراب احتفالات أبناء الفيوم بعطلة عيد الفطر المبارك، وقاموا بإحضار الجمال لتأجيرها للزائرين للتفسح عليها فى موازة شواطئ بحيرات الثلاثة، خاصة أن المنطقة تحوطها الكثبان الرملية الجميلة.
يرى أشرف إسماعيل، موجه بالتربية والتعليم بالفيوم» أنه اصطحب أسرته ومجموعة من أصدقائه، لقضاء آخر أيام عطلة عيد الفطر المبارك بمنطقة شلالات وادى الريان الجميلة، حيث المياه الصافية الجميلة غير المخلوطة بالملوثات.
يشير أنه بفضل تجهيز الأطعمة والمشروبات بالمنزل، بدلا من استغلال أصحاب القافيهات الموجودة بالمنطقة خاصة أنهم يعتبرون زوار الشلالات من السائحين مما يعرضهم  للاستغلال.
مؤكدًا أنهم استمتعوا بالرحلة، خاصة بعد الانتهاء تناول الطعام، وعمل الشاى على النار، وهو ما يذكرنا بالماضى الجميل، قبل أن تحتل الوسائل التكنولوجيه الحديثة حياتنا.
وتضيف هدى عبد الله «موظفه» أن حضرت لمنطقة الشلالات بصحبة زوجها وأبنائها، لقضاء آخر أيام عطلة عيد الفطر المبارك وسط الطبيعة الخلابا، والمياه الصافية والجو« الرطب « بعيدا عن زحام مدينة الفيوم.
تضيف أن أبناءها استمتعوا بركوب الجمال والتفسح على شواطئ البحيرة، بالإضافة إلى استقلال المراكب الخشبية، وهى وسائل أفضل وأكثر آمانا، بدلا من السباحة فى بحيرات الريان الوعرة التى تصل عمقها إلى 40 مترًا.

مصدر الخبر : روزاليوسف

تاريخ تحرير الخبر : 19/6/2018

 
 

الصفحة الرئيسية | عن الموقع | اتصل بنا | اتصل بمدير الموقع
 

© جميع الحقوق محفوظة لوزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري