المواطنون
Tourism
السياحة
المستثمرون

 

مركز أورام الفيوم .. خدمة 7 نجوم

منذ عام 2000 والجمعية العلمية لرعاية مرضى الأورام والتى يترأسها الدكتور صلاح أبو طالب تكافح من أجل تحقيق حلم أبناء شمال الصعيد فى إزالة المعاناة عنهم، وتخفيف مشقة السفر للعلاج بالقاهرة، حتى تحقق الحلم فى فبراير 2017 عندما بدأ المركز فى استقبال مرضى الأورام، مع إضافة أقسام جديدة لعلاج الأمراض الأخرى ك«الأسنان- الرمد- النساء والتوليد- أمراض الباطنة» وغيرها من الأمراض بكشف رمزى لا يزيد علي 35 جنيهاوكان الهدف من إنشاء مركز الأورام هو القضاء على المرض، خاصة فى الفيوم، التى تعتبر ثانى محافظة بعد المنوفية فى إصابة أهلها بالأورام، «أورام الكبد- أورام الثدي- أورام الرئة» وهى الأورام الأكثر شيوعا بالفيوم والمحافظات،  المجاورة، حيث يضم أضخم وحدة للعلاج الإشعاعى فى شمال الصعيد والتى زادت تكلفتها عن 45 مليون جنيه، كما يضم وحدات للكشف المبكر عن الأورام، وكذلك وحدة الصيدلة الإكلينيكية، ووحدة حرق أورام الكبد حيث تبلغ نسبة الشفاء 100%، ووحدة العلاج الإشعاعى وهى وحدة عملاقة لا تتوافر فى كثير من محافظات مصر، والعلاج مجانا على أيدى كبار أطباء مصر.ومن جانبه قالت الدكتورة دينا الحادقة، نائب رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذى للمركز: إن جلسة العلاج الكيماوى تتراوح تكلفتها ما بين 4 آلاف إلى 20 ألف جنيه، مضيفة أن المركز يقدم العلاج مجانا للمواطنين، مشيرة إلى أن الهدف الأساسى هو شفاء المرضى وإسعادهم.وأكد الدكتور صلاح أبو طالب ، أن المركز استقبل فى عام 2017 ما يقرب من 4 آلاف و415 مريضا، وفى عام 2018 استقبل 16 ألفا و756 مريضا، وخلال العام الحالى 3 آلاف و608 مرضي، منوها إلى أن المركز يضم أجهزة ومعدات بقيمة 150 مليون جنيه جميعها جاءت بطريق التبرعات، بعيدا عن الدعم الحكومى حيث يتكالب أبناء الفيوم، وبعض رجال الأعمال من خارج المحافظة على التبرع لصالح مرضى الأورام.وتوضح المهندسة آمال ياسين بجامعة الفيوم، أنها فضلت علاج نجلها من تسوس الأسنان بمركز أسنان مركز أورام الفيوم، حيث الأجهزة الحديثة، إلى جانب الأطباء المهرة، ناهيك عن انخفاض تكلفة العلاج .وتضيف نجلاء عويس « ربة منزل « أنه تعانى من ورم وأنها جاءت لمركز أورام الفيوم، حيث الرعاية الطبية الفائقة بخلاف معاملة الأطباء ومراعاتهم للمرضى، خاصة أن ذهبت قبل ذلك لمعهد الأورامبالقاهرة لكنها عادت للفيوم عندما علمت بوجود مركز لعلاج الأورام، فهو أفضل كثيرا من العلاج فىالقاهرة، والتى تحتاج إلى أصحاب نفوذ حتى يتم قبول المريض بمعهد الأورام.ويؤكد فتحى عبد الهادى عاشور«موظف»، أنه يتابع حالة زوجته المريض بالعمود الفقري، وأن العلاج بمركز أورام الفيوم عبارة عن خدمة 7 نجوم، لا ينقصها شيء حيث الأطباء وطاقم التمريض، بالإضافة إلى طاقم المتطوعين .

مصدر الخبر:روز اليوسف

تاريخ تحرير الخبر/2/4/2019


الصفحة الرئيسية | عن الموقع | اتصل بنا | اتصل بمدير الموقع
 

© جميع الحقوق محفوظة لوزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري